من أنا - مدونة المعلم التقني

Home Top Ad

من أنا


مرحبا عزيزي الزائر ، أنت هنا لتعرف من أنا صح  ! ومن هو المعلم التقني الذي أغلب شروحاته تكون خلف المايك .
حسنا سأسرد لك نبذة قصيرة عني لكسر ملل المتابعة الطويلة  !



المعلم التقني أو صديق إدريس  25 سنة مغربي المولد و حاصل على شهادة الإجازة في التعليم العالي قسم اللسانيات سنة 2015 , مهووس بالمجال التقني بشتى مجالاته ، خصوصا التشفير والبرمجة والشرينغ والتصميم 3D  ، في سنة 2016 أسست مدونة المعلم التقني , بحكم الخصاص الكبير الذي يعرفه مجال أنظمة الشرينغ في المحتوى العربي ، وكذلك لكسر الإحتكار ، وإقبار الاستغلال المادي لتجار كسر التشفير الرقمي التلفزي بعالمنا العربي . 

 إلى جانب أنظمة الشرينغ أقدم كذلك شروحات تقنية في شتى المجالات لتنويع المحتوى ، وكذلك لتنوير المجال التقني العربي خصوصا لما يعرفه من تطفل وعدم مصداقية ولا أشمل الجميع طبعاً 
لله الحمد كانت مشاركتي جد غنية في أنظمة الشرينغ بحيث طرحت عشرات التدوينات حول هذا المجال في مدة زمنية قصيرة ، كما أنني استفردت بمصطلح أو مفتاح البحث (CCCAM) سنة 2016 عالمياً في محركات البحث .
في سنة 2018 توجت بلقب أفضل مدون مغربي عن مدونة '' المعلم التقني من قبل Maroc Web Award النسخة الحادية عشرة أو الموسم الحادي عشر MWA11 والتي تعد أضخم مسابقة للويب بالمغرب ، لقب أضاف الكثير للمدونة ولي شخصيا للاستمرار وتقديم الأفضل للمحتوى التقني والعربي بصفة عامة .




أما بخصوص دراستي الأكاديمية طبعا لا زلت مهتما بها لكن وجهت اهتمامي أو تخصصي في مجال اللسانيات إلى " اللسانيات الحاسوبية " ، والتي يعرفها  العالم اللغوي David Crystal بأنها فرع من الدراسات اللغوية التي توظف التقنيات والمفاهيم الحسابية، بهدف توضيح المشكلات اللغوية والصوتية.
توجهي هذا كان بحكم أنني درست هذا التخصص أكاديمياً ، واحتككت كثيرا بالتقنية ، وأشتغل حاليا مع الدكتور محمد لهلال أحد الخبراء المعتمدين في اللسانيات بالمغرب وأستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية ، وكان له فضل كبير في توجيهي ، وتربطنا العديد من الأفكار التي ستولد بإذن الله قريبا أهمها " مشروع " التعليم أو التلقين عن بعد عبر الوسائل التقنية " وكذلك " صياغة الخريطة الذهنية لتوليد الأفكار الإبداعية " .
ختاما إلى جانب كل ما قرأت عزيزي القارئ تتبقى لدي هوايتان أمارسهما في وقت الفراغ ، وأتحدث هنا عن الفن التشكيلي ، والخط العربي ، وكان لي عظيم الشرف أنني شاركت صديقي الفنان والرسام الواعد محمد العامري معرض تشكيلي في المدرسة العليا للأساتذة بالرباط سنة 2014 .

مرحبا عزيزي الزائر ، أنت هنا لتعرف من أنا صح  ! ومن هو المعلم التقني الذي أغلب شروحاته تكون خلف المايك .
حسنا سأسرد لك نبذة قصيرة عني لكسر ملل المتابعة الطويلة  !



المعلم التقني أو صديق إدريس  25 سنة مغربي المولد و حاصل على شهادة الإجازة في التعليم العالي قسم اللسانيات سنة 2015 , مهووس بالمجال التقني بشتى مجالاته ، خصوصا التشفير والبرمجة والشرينغ والتصميم 3D  ، في سنة 2016 أسست مدونة المعلم التقني , بحكم الخصاص الكبير الذي يعرفه مجال أنظمة الشرينغ في المحتوى العربي ، وكذلك لكسر الإحتكار ، وإقبار الاستغلال المادي لتجار كسر التشفير الرقمي التلفزي بعالمنا العربي . 

 إلى جانب أنظمة الشرينغ أقدم كذلك شروحات تقنية في شتى المجالات لتنويع المحتوى ، وكذلك لتنوير المجال التقني العربي خصوصا لما يعرفه من تطفل وعدم مصداقية ولا أشمل الجميع طبعاً 
لله الحمد كانت مشاركتي جد غنية في أنظمة الشرينغ بحيث طرحت عشرات التدوينات حول هذا المجال في مدة زمنية قصيرة ، كما أنني استفردت بمصطلح أو مفتاح البحث (CCCAM) سنة 2016 عالمياً في محركات البحث .
في سنة 2018 توجت بلقب أفضل مدون مغربي عن مدونة '' المعلم التقني من قبل Maroc Web Award النسخة الحادية عشرة أو الموسم الحادي عشر MWA11 والتي تعد أضخم مسابقة للويب بالمغرب ، لقب أضاف الكثير للمدونة ولي شخصيا للاستمرار وتقديم الأفضل للمحتوى التقني والعربي بصفة عامة .




أما بخصوص دراستي الأكاديمية طبعا لا زلت مهتما بها لكن وجهت اهتمامي أو تخصصي في مجال اللسانيات إلى " اللسانيات الحاسوبية " ، والتي يعرفها  العالم اللغوي David Crystal بأنها فرع من الدراسات اللغوية التي توظف التقنيات والمفاهيم الحسابية، بهدف توضيح المشكلات اللغوية والصوتية.
توجهي هذا كان بحكم أنني درست هذا التخصص أكاديمياً ، واحتككت كثيرا بالتقنية ، وأشتغل حاليا مع الدكتور محمد لهلال أحد الخبراء المعتمدين في اللسانيات بالمغرب وأستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية ، وكان له فضل كبير في توجيهي ، وتربطنا العديد من الأفكار التي ستولد بإذن الله قريبا أهمها " مشروع " التعليم أو التلقين عن بعد عبر الوسائل التقنية " وكذلك " صياغة الخريطة الذهنية لتوليد الأفكار الإبداعية " .
ختاما إلى جانب كل ما قرأت عزيزي القارئ تتبقى لدي هوايتان أمارسهما في وقت الفراغ ، وأتحدث هنا عن الفن التشكيلي ، والخط العربي ، وكان لي عظيم الشرف أنني شاركت صديقي الفنان والرسام الواعد محمد العامري معرض تشكيلي في المدرسة العليا للأساتذة بالرباط سنة 2014 .

مرحبا عزيزي الزائر ، أنت هنا لتعرف من أنا صح  ! ومن هو المعلم التقني الذي أغلب شروحاته تكون خلف المايك .
حسنا سأسرد لك نبذة قصيرة عني لكسر ملل المتابعة الطويلة  !



المعلم التقني أو صديق إدريس  25 سنة مغربي المولد و حاصل على شهادة الإجازة في التعليم العالي قسم اللسانيات سنة 2015 , مهووس بالمجال التقني بشتى مجالاته ، خصوصا التشفير والبرمجة والشرينغ والتصميم 3D  ، في سنة 2016 أسست مدونة المعلم التقني , بحكم الخصاص الكبير الذي يعرفه مجال أنظمة الشرينغ في المحتوى العربي ، وكذلك لكسر الإحتكار ، وإقبار الاستغلال المادي لتجار كسر التشفير الرقمي التلفزي بعالمنا العربي . 

 إلى جانب أنظمة الشرينغ أقدم كذلك شروحات تقنية في شتى المجالات لتنويع المحتوى ، وكذلك لتنوير المجال التقني العربي خصوصا لما يعرفه من تطفل وعدم مصداقية ولا أشمل الجميع طبعاً 
لله الحمد كانت مشاركتي جد غنية في أنظمة الشرينغ بحيث طرحت عشرات التدوينات حول هذا المجال في مدة زمنية قصيرة ، كما أنني استفردت بمصطلح أو مفتاح البحث (CCCAM) سنة 2016 عالمياً في محركات البحث .
في سنة 2018 توجت بلقب أفضل مدون مغربي عن مدونة '' المعلم التقني من قبل Maroc Web Award النسخة الحادية عشرة أو الموسم الحادي عشر MWA11 والتي تعد أضخم مسابقة للويب بالمغرب ، لقب أضاف الكثير للمدونة ولي شخصيا للاستمرار وتقديم الأفضل للمحتوى التقني والعربي بصفة عامة .




أما بخصوص دراستي الأكاديمية طبعا لا زلت مهتما بها لكن وجهت اهتمامي أو تخصصي في مجال اللسانيات إلى " اللسانيات الحاسوبية " ، والتي يعرفها  العالم اللغوي David Crystal بأنها فرع من الدراسات اللغوية التي توظف التقنيات والمفاهيم الحسابية، بهدف توضيح المشكلات اللغوية والصوتية.
توجهي هذا كان بحكم أنني درست هذا التخصص أكاديمياً ، واحتككت كثيرا بالتقنية ، وأشتغل حاليا مع الدكتور محمد لهلال أحد الخبراء المعتمدين في اللسانيات بالمغرب وأستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية ، وكان له فضل كبير في توجيهي ، وتربطنا العديد من الأفكار التي ستولد بإذن الله قريبا أهمها " مشروع " التعليم أو التلقين عن بعد عبر الوسائل التقنية " وكذلك " صياغة الخريطة الذهنية لتوليد الأفكار الإبداعية " .
ختاما إلى جانب كل ما قرأت عزيزي القارئ تتبقى لدي هوايتان أمارسهما في وقت الفراغ ، وأتحدث هنا عن الفن التشكيلي ، والخط العربي ، وكان لي عظيم الشرف أنني شاركت صديقي الفنان والرسام الواعد محمد العامري معرض تشكيلي في المدرسة العليا للأساتذة بالرباط سنة 2014 .

هناك 7 تعليقات:

  1. تحياتي صديقي العزيز، جمعت بين التواضع والصدق والإبداع . واصل

    ردحذف
    الردود
    1. كل الشكر والتقدير لك عزيزي ، أفتخر بك حقا

      حذف
  2. هذا هو الشباب المغربي القح الذي لاتردعه الصعوبات في تحقيق حلمه وإغناء المحتوى العربي بمواضيع لاتقل عن المحتوى الأجنبي ...واصل أخي ولِمِثْلك تُرفع القباعة♚♚♚

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك أخي جزيل الشكر ... وأرجوا أن أكون عند حسن الظن =)

      حذف
  3. كل الشكر والتقدير اليك اخى الفاضل على المواضيع الحصرية مع مزيد من التقدم والنجاح لى طلب لو امكن انا متابع لجميع المواضيع التي تضعها

    هل يوجد نصيب لأجهزة الايفون لان معظمها للاندرويد مع الشكر الجزيل

    ردحذف